المجالس الاقتصادية المحلية: أداة لتحسين إنتاجية الأعمال التجارية في اليمن


قبل أحداث 2014 و2015 التي أفضت باليمن إلى الحرب الأهلية الجارية. وكانت لسنوات العسرالتي طالت الباد منذئذ آثاراً مدمرة. في الوقت الراهن، يُصنَّف مناخ ممارسة الأعمال التجارية في اليمن من بين الأصعب على مستوى العالم، حيث تتبوأ الباد المركز الأخير أو المراكز الأخيرة في مجموعة من مؤشرات التنافسية العالميةللأعمال التجارية. على الصعيد الوطني، تمثلت أحد عوامل الضغط في وقف صادرات النفط والغاز، وتعليق الدعم الإنمائي المقدم من المانحين، وانخفاض معدل تدفق التحويلات المالية بالإضافة إلى ذلك، أدى انقسام السياسات النقدية واللوائح المالية من جانب فرعي البنك المركزي المتنافسين، والنقص العام في احتياطيات العملة الأجنبية لتمويل الواردات في السوق، والانخفاض الكبير في قيمة العملةالمحلية إلى إضعاف القدرة الشرائية المحلية، وخسائر واسعة النطاق في سبل كسب العيش والدخل. كما أن الأضرار التي لحقت بالبنى التحتية الحيوية كانت واسعة النطاق، وأصبح التمويل الحكومي في حالة من عدم الاستقرار. لا يمكن المغالاة في تقدير النتائج المدمرة لهذا الانهيار الاقتصادي فالفقر والجوع مُستشريان. ووفقا لليونيسيف، "يشهد اليمن أكبر أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج أكثر من 24 مليون شخص - حوالي % 80 من السكان – لمساعدة انسانية، بمن فيهم أكثر من 12 مليون طفل".


"رواد التنمية" هم خبراء ومتخصصين يمنيين بارزين من شتى الخلفيات، وذوي خبرة راسخة في مجال التنمية والاقتصاد. وقد ناقش المنتدى السابع لرواد التنمية، الذي عُقد افتراضياً في 27 - 25 يناير/كانون الثاني 2021، التحديات الجسيمة التي تواجه الشركات القائمة حتى اليوم في اليمن على المستوى المحلي في ظل التردي الواضح للوضع الوطني. وقد نظر المنتدى في التحديات الاستثنائية والمشتركة بين مختلف محافظات الدولة في مجالات معينة كالبُنى التحتية الحيوية. فكثيرا ما تكون الطرق وخدمات الطاقة وإمدادات الوقود وإمدادات المياه وخدمات الاتصالات عبر الباد إما دون المستوى المطلوب أو غير متاحة على الإطلاق. ومن بين المسائل التي أثيرت أيضاً: الافتقار إلى القوى العاملة الماهرة والى فرص التدريب؛ وافتقار المحافظات إلى صلاحيات اتخاذ القرارات القانونية اللازمة للتفاعل والردّ بما يتسق مع ظروفها الخاصة؛ وضعف الرقابة على التمويلات المتاحة للاستثمار في الاقتصاد المحلي؛ والفرص الضئيلة للحصول على التمويل المتناهي الصغر.




Rethinking_Yemens_Economy-policy_brief_23_ar
.pdf
Download PDF • 385KB



Featured Posts
Recent Posts
Archive